كيف يعسل الميت

    شاطر
    avatar
    البيومى
    مشرف
    مشرف

    اسمك الحقيقى : محمود البيومى
    ذكر الوظيفة : طالب
    اخبار مزاجك ايه؟ : زى الفل
    العمر : 27
    عدد الرسائل : 53
    تاريخ التسجيل : 23/02/2009

    كيف يعسل الميت

    مُساهمة من طرف البيومى في السبت 28 فبراير 2009, 1:40 am

    حكمه، دليله، صفته، من يباشره، ما يجب على من غسل ميتاً؟





    [url=http://www.islamadvice.com/ibadat/ibadat33.htm#هل ينقض شعر الميت، ويحلق، ويرجل، وتقلم أظافره؟][/url]الحمد لله الذي خلق الموت والحياة، وكتب الفناء على كل الخلق، وانفرد بالبقاء: "كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ"1، فقد وقع الله بهذه الآية على خراب الدنيا وزوالها.
    فيجب على كل مسلم وجوباً كفائياً أن يتعلم فقه الجنائز نظرياً، ويمارس ذلك عملياً، ولا ينبغي أن يعتمد على الكبار والمحتسبين، فلا يزال الناس بخير ما تعلم الصغار قبل موت الكبار.
    فالموت لا يخطئ أحداً: " إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ".2
    كل ابن أنثى وإن طالت سلامتُه لابد يوماً على آلة حدباء محمول
    ولا يخص داراً دون دار، وكأسه مهيمن على الكؤوس، ومصيبته أعظم من كل المصائب.
    فقد يختبر الشاب، ويمتحن الجاهل، ويضطر ويواجه الراغب عن تعلم ذلك، فماذا هو فاعل؟
    كذلك معرفة البدع والمحدثات التي أحدثها المحدثون لا تقل أهمية عن معرفة فقه الجنائز وأحكامها حتى يتمكن من تجنبها والحذر منها.
    وأحكام الجنائز كثيرة، منها تلقين المحتضر كلمة التوحيد، والتعزية، وغسل الميت، وتكفينه، والصلاة عليه، وتشييعه، ودفنه، وسؤال الله له بالتثبيت.
    وبعدُ..
    فهذا تذكير موجز بأهم الأحكام والآداب المتعلقة بغسل الميت، عسى الله أن ينفع به الجاهل، ويذكر به العالم، وينبه به الغافل، وأن يكون حافزاً ومشجعاً للشباب والشابات خاصة، للإحاطة ببقية أحكام الجنائز وبدعها.
    حكم غسل الميت
    الوجوب وهذا مذهب جمهور أهل العلم، وقد غُسل النبي صلى الله عليه وسلم وهو الطاهر المطهر، فكيف بمن سواه؟! وقيل إنه سنة، وقيل فرض كفاية.
    دليله
    ما صح عن أم عطية الأنصارية رضي الله عنها قالت: "دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين توفيت ابنته فقال: "اغسلنها ثلاثاً، أوخمساً، أوأكثر من ذلك إن رأيتن ذلك بماء وسدر".3

    كيفيته وصفته
    غسل الميت هو كغسل الجنابة تماماً، إلا أنه يضاف إلى الماء السدر والكافور إن وجدا.
    قبل الشروع في الغسل يرفع الغاسل رأس الميت قليلاً، ويعصر بطنه برفق، ويغسل الخارج منه.
    السنة أن يغسل الميت وتراً كما ورد في الحديث السابق، والواجب غسلة واحدة إن حصل الإنقاء.
    قال ابن سيرين، وهو أعلم التابعين بأحكام غسل الميت: (يغسل ثلاثاً، فإن خرج منه شيء بعد فخمساً، فإن خرج منه شيء غسل سبعاً).4
    وقال الحسن: (يغسل ثلاثاً، فإن خرج منه شيء غسل ما خرج ولم يزد على الثلاث).5
    ثم ينشف من الماء.
    غسل الميت قد يكون كاملاً أومجزئاً
    الغسل إما أن يكون:
    أ. كاملاً: وهو المشتمل على الواجبات والسنن، يسمي وينوي الغاسل ، ينظف ويطهر ما بين السرة إلى الركبة، ثم يوضئ الميت وضوء الصلاة ثلاثاً، يكتفي في المضمضة والاستنشاق بمسح الأسنان ومنخريه بإصبعيه مبلولتين أوعليهما خرقة مبلولة، ثم يغسل الرأس ويتأكد من وصول الماء للبشرة، ثم الشق الأيمن، ثم الشق الأيسر، ثم الأرجل.
    ب. أومجزئاً: فالمجزئ ينوي ويسمي الغاسل ثم يعمم سائر الجسد بالماء.
    السنة عدم الانتقال إلى المجزئ إلا من عذر.

    لا يدفن ميت مسلم من غير غسل
    إن لم يتمكن من غسل الميت غسلاً كاملاً غسل الغسل المجزئ، نحو محترق أوغريق وجد شائلاً ويخاف عليه يغمس في الماء غمسة بنية الغسل، ثم يكفن ويدفن في أقرب مكان إن خشي إن وصل به المقبرة أن ينفجر جسمه.
    وإن مات رجل بين نساء أجنبيات، أوامرأة بين رجال أجانب، أوكان مريضاً بمرض معدي كالجذام والإيدز ونحوهما، قولان لأهل العلم:
    1. ييمم الميت بالتراب، يُمسح وجهه وكفيه من وراء حائل.
    2. يغسل غسلاً مجزياً.
    وإن تعذر غسل بعض الميت غسِل ما يمكن غسله ويُمِّم الباقي.

    لا يجرد الميت
    السنة أن يغسل الميت في قميصه كما غسل صلى الله عليه وسلم، ثم ينزع عند التكفين؛ أوتغطى العورة بخرقة، ويستر الميت بستارة عن أعين غير المباشرين للغسل، ويلف الغاسل يده بخرقة كذلك، ويباشر الغاسل الغسل بيده الشمال.
    من يباشر غسل الميت
    أولاً: إذا وصى الميت أن يغسله فلان نُفذت وصيته، اللهم إلا إن كان الموصى له من أهل البدع والفسوق المجاهرين ببدعتهم وفسوقهم، فلا تنفذ تلك الوصية؛ فقد أوصى أبوبكر أن تغسله زوجه أسماء بنت عُميس.
    ثانياً: الغلام والجارية دون السابعة، يجوز أن يغسل كلاً منهما الرجال أوالنساء، وإن كان الأفضل أن يغسل الغلام الرجال، والجارية النساء.
    ثالثاً: إن كان الميت فوق السابعة غسل الرجل الرجال والمرأة النساء.
    رابعاً: يجوز للزوج أن يغسل زوجته لغسل علي لفاطمة رضي الله عنهما.
    ولقول عائشة رضي الله عنها: لو استقبلتُ من أمري ما استدبرتُ ما غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا نساؤه.
    وأن تغسل الزوجة زوجها، لغسل أسماء بنت عميس لزوجها أبي بكر رضي الله عنهما.
    خامساً: لا يباشر غسل الميت إلا أهل الفضل والصلاح والمعرفة، من الأهل والأقرباء والعشيرة، فالأب مقدم على الابن، والابن مقدم على الجد، وهكذا فالأقرب والأقرب.
    سادساً: لا يغسل الميت حائض ولا جنب، والحائض أشد كراهة من الجنب.
    سابعاً: لا يدخل الغرفة التي يغسل فيها الميت جنب ولا حائض، وإن كانت هناك صور معلقة بها تنزل، لأنها تمنع من دخول ملائكة الرحمة، والميت أحوج ما يكون إلى رحمة ربه.
    ثامناً: لا يجوز لمسلم أن يغسل كافراً أومرتداً كتارك الصلاة، أومبتدعاً، أويحمله، أويشيعه.
    تاسعاً: يحضر الغسيل الغاسل ومن يعينوه.
    عاشراً: يغسل الميت بماء طهور بارد، ليس حاراً ولا فاتراً إلا لضرورة.

    ما على من غسل ميتاً
    يجب على من غسل ميتاً أمران، هما:
    أولاً: أن لا يبوح بما رأى من الميت لا لقريب ولا لبعيد، اللهم إلا إن كان رأى خيراً أوشم ريحاً طيبة.
    ثانياً: من غسل ميتاً فعليه الوضوء في أرجح قولي العلماء، وقد ذهب الظاهرية إلى أن عليه الغسل.
    (سئل الإمام أحمد رحمه الله عن الحائض أن تغسل المرأة الميتة، قال: لا يعجبني أن تغسل الحائض شيئاً من الميت، والجنابة أيسر من الحيض.
    وقال وقد سئل هل على من غسل الميت غسل أم الوضوء؟ قال: يتوضأ وقد أجزأه؛ قال: وسألته6: هل على من غسل الميت غسل؟ قال: عليه الوضوء فقط.
    واتبع أحمد في ذلك آثار الصحابة، فإنه صح عن ابن عمر، وابن عباس، وأبي هريرة الأمر بالوضوء منه، ولا يحفظ عن صحابي خلافهم، وهو قول حذيفة وعلي أيضاً، وقال الجوزجاني: حدثنا يزيد بن هارون، أنا7 مبارك بن فضالة، عن بكر بن عبد الله المزني، عن علقمة بن عبد الله المزني قال: "غسل أباك - يعني أبابكر بن عبد الله المزني – أربعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ممن بايع نبي الله تحت الشجرة، فما زادوا على أن شمروا أكمتهم، وجعلوا قمصهم تحت حجرهم، وتوضئوا ولم يغتسلوا".
    وفي الموطأ عن مالك عن عبد الله بن أبي بكر أن أسماء بنت عميس امرأة أبي بكر غسلت أبابكر الصديق حين توفي، ثم خرجت فسألت من حضرها من المهاجرين والأنصار، فقالت: إني صائمة، وإن هذا اليوم شديد البرد، فهل عليَّ من غسل؟ قالوا: لا).8

    هل ينقض شعر الميت، ويحلق، ويرجل، وتقلم أظافره؟
    المطلوب وصول الماء إلى البشرة، فإن تمكن من ذلك من غير نقض اكتفى به، وإن دعا الحال إلى نقض الشعر إن كان ملبكاً أوكان غدائر نقض، فقد صح عن أم عطية في غسل بنت رسول الله: "أنهن جعلن رأس بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة قرون، نقضنه ثم غسلنه، ثم جعلنه ثلاثة قرون".9
    واحتج من منع من نقضه بأنه قد يفضي إلى إنتاف شعره كما جاء في الفتح.
    أما حلق الشعر سيما شعر العانة فلا يحل لأنه يؤدي إلى كشف العورة، وكذلك تقليم الأظافر قد يؤدي إلى إدمامها، وإيذاء الميت، فالراجح الكف عنه، والله أعلم.
    إن أزيل شيء من الميت كالشعر والأظافر جُعل المأخوذ منه معه في الكفن.
    اللهم طيبنا للموت وطيبه لنا، واجعل آخر كلامنا في هذه الحياة الدنيا لا إله إلا الله محمد رسول الله، واجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أعمالنا أواخرها، وخير أيامنا يوم لقاك، واختم لنا بخير، واجعل عاقبة أمورنا كلها إلى خير، واغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين والمسلمات، وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 23 نوفمبر 2017, 4:47 pm